الكاتب كرمع العماديمقالات

*قوات العمالقه على وشك نفاذ صبر وجنون حكمه*

بقلم كرمع العمادي

المليشات الحوثية مازالوا في غيهم يعمهون .خرق يتلو خرق لوقف إطلاق النار يكاد متواصلا على مدار الساعه خروقات منذ الدقائق الأولى لسريانه ودخوله حيز التنفيذ ناكثة كل عهد والتزام قطعته على نفسها ووقعت علية في إتفاق السويد،

فلا غرابه فذاك دٲبها وماجبلت علية من سالف اجدادها وماهي الا سليل لتلك الٲفه التي عانى الوطن والشعب من ويلاتها في غابر الأزمان طالة علينا حاضرا من جديد برؤوس احفادها ليعيدوا ماض أسود كسواد ظلالهم وغيهم الذي لايبصر نور ورشد وكيف يبصر من أصاب قلبة العمى،

غير ٲبة او مكترثه بمانص علية أتفاق السويد والذي من أولويات بنوده الملزمه للطرفين الموقعين عليه وقف إطلاق النار وإعادة الإنتشار لقوات كلا منهما وفقا وخارطه إعادة الإنتشار في الحديدة التي حددها الاتفاق .

ومع ذلك الألتزام والانقياد من قبل الوية العمالقة والبدء بتنفيذ ماتم الأتفاق علية برعاية الأمم المتحدة ومبعوثها الدولي جريفيث تسعى المليشيات على النقيض جاهدة بكلما اوتيت من قوة ورعونه في تصويب نيران شتئ اسلحتها مستهدفه قوات العمالقة في ظل تقيدها والتزامها بوقف إطلاق النار وفقا لأتفاق السويد.

ليس ذلك فحسب بل طالت نيران اسلحتها القرى والاحياء الاهله بالسكان مخلفة الضحايا الابرياء من المدنين موارية اجسادهم وفلذات اكبادهم تحت انقاض منازلهم
جحود ونكران تجاهر به المليشيات لما اتفق عليه يقابله غياب وغض طرف من راعيي اتفاق السويد.

تمادي وغطرسه في حال استمراهما قد يؤديان بعملية السلام المزمعه برمتها واتفاق السويد إلى الحضيض فيكاد صبر قوات العمالقه على النفاذ وحكمتها أوشكت تتبذل حمقا وجنونا

إغلاق