الكاتب صالح شنظورمقالات

[ من مات جوعاً فهو شهيد ومن عاش فهو عتيق ] قائلها الإمام يحيى !

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

هذه المقولة قالها الإمام يحيى بن حميد الدين عندما كان الحكم الإمامي في شمال اليمن تحت سلطته وسطوته، يوم أن حلت في زمنه مجاعة كبيرة مات فيها العشرات بل المئات من أبناء الشعب اليمني، حتى قال الشهيد محمد محمود الزبيري في كتيبه القليل بصفحاته الكبير بتصويره لتلك الحقبة [ بأن الناس أكلت القطط والكلاب في تلك المجاعة ] !

وكانت خزينة الدولة حينها مليئة بما ينقذهم من هذا الجوع المهلك؛ فخرج الناس إليه يشكون حالهم، ويطلبون منه أن يوزع عليهم المساعدات الإنسانية ، فقال لهم مقولته الشهيرة [ من مات في الجوع فهو شهيد، ومن عاش فهو عتيق ] .

هكذا كانت تلك العقول تفكر ولا نعجب كثيراً من ذلك فقد أبرز لنا حاضرنا أحفادهم الحوثيون يطبقون سياسة أجدادهم بصورة لا تختلف أبداً عن تلك الصورة التي نقلتها لنا كتب التأريخ .

وأنا أعلم يقينا بأن أحفادنا سيتناقلون هذه الأحداث التي تمر بها بلادنا وسيضحكون على شعار ميليشيات الحوثي “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود”!! وربي سيضكون كثيراً .. من جماعة تريد أن تؤسس دولة بهذا الشعار الدموي في القرن الواحد والعشرون !

سيتعجبون من تناقضاتها ، وسيحزنون على حال صعب مر به أجدادهم !

السنن الكونية تخبرنا بهذا ، ولم أختلق كلاما من ذاتي ،.. لكن ما يجعلني محتاراً ومنشغلاً في شواردي ؛ هل سيستفيد الأحفاد من تجارب الأجداد ؟ أم أنهم سيصفقون لأحفاد تلك الأقوال والشعارات ، ويقبلون على دخول جنة الفردوس بمفتاح يملكه حفيد عبدالملك الحوثي !

✍🏻 صالح شنظور

إغلاق