الناطق الرسمي بأسم ألوية العمالقة مأمون المهجميمقالات

زبيد وانتهاكات الميليشيات الجديدة

مقال | للناطق الرسمي باسم ألوية العمالقة ..

حادثة إنتهاك بحق التاريخ وطمس هوية الأمة !
فمدينة زبيد تعد معلماً حضارياً وتاريخياً ضارباً في أعماق التنوير وعاصمة الدولة “الزيادية” ولم يتبقى في هذه المدينة التاريخية إلا بعض الآثار والقلعة الأثرية الشاهقة التي تحتوي على مكتبة تاريخية عالمية .

الحوثيون الذين عرفوا بعدائهم الدائم للإنسانية وطمس الهوية اليمنية أقدموا على نهب كل ما تحويه هذه المكتبة من آثار ومخطوطات وكتب تاريخية قديمة تحكي عن واقع العالم العربي واﻹسلامي وعن تاريخ الفتوحات اﻹسلامية ، وهناك كتب تحكي عن عصور ماقبل الهجرة ومخطوطات أخرى مكتوبة على جلود الحيوانات .

هذه المكتبة تتضمن كتب تحكي عن اﻷنساب والفقه والميراث وغالبية هذه الكتب من زمن الدولة الزيادية .. حيث كانت زبيد عاصمة للدولة التي أسسها محمد بن زياد عام 204 هجرية .

نهب عناصر مليشيا الحوثي طال المدافع الأثرية القديمة والتي كانت في مكتبة زبيد الأثرية ومنها مايعرف بإسم ( مدفع رمضان للصائمين ) ، وبتوجيهات من قيادات المليشيات قامت عناصر حوثية بنهب مولد كهرباء المكتبة .. حيث ثم النهب بموجب أوامر من المشرف الثقافي للمليشيا الحوثية بزبيد المدعو *أبو زيد* .

ولأجل طمس الجريمة أمر المشرف الحوثي *يوسف عياش أفلح* والمشرف الأمني الزبيدي *علي مهذب* بإعتقال مدير المكتبة *هشام ورو* وتم إخفاءه بشكل قسري لمدة تجاوزت 4 أشهر تحت التعذيب .. بعد ذلك تم إطلاق سراحة بعد أن إلتزم بتسليم المكتبة لهم .

إغلاق