مقالات

*افعال مليشيات الحوثي المشينة بحق اهالي الساحل الغربي*

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

بقلم/ فيصل الدرامي

مليشيات إرهابية ليس لها في السلم والسلام من طريق .. وكل شعار ترفعه لا يخرج عن شعار الموت واللعنة لليمنيين .. هكذا يمارس الحوثيون شعاراتهم وطقوسهم الدموية بحق المواطنين في الحديدة .

توزعت جرائم مليشيات الحوثي الإجرامية بين القتل والخطف والتهجير وجعل شعار الموت يخيم على كل منزل .. ففي إحدى النقاط التابعة لها في منطقة ظمي جنوب حيس بإعتقال المواطن المسن / سالم علي حسن طليلي والذي يبلغ من العمر 70 عاماً ، حيث تم إعتقاله أثناء عودته من أحد الأسواق الشعبية في حيس .

هذا المواطن المسن ليس له وظيفة حكومية ودخله اليومي من المساعدات الخيرية التي تضمن له لقمة عيشه .. لايملك جوالاً وليس له صلة بأي جهة .

المواطنون سالم طليلي وغيره الكثير من المواطنين ممن تقوم المليشيات في المناطق التي تقع تحت سيطرتها بإستفزازهم وتهجيرهم والهجوم على منازلهم تحت مبررات ظالمة ومقرفة ( داعشي أو جاسوس معها ) هذه التهم الكاذبة الكيدية للمواطنين من قبل المليشيات من أجل إخضاع المواطن وإرغامه على السكوت لكل ماتقوم في مكان سيطرتها .

لم تكتفي المليشيات بمداهمة منازلهم .. بل واصلت إنتهاكاتها بحق المواطنين بالتقطع لهم ونصب النقاط على الخطوط الفرعية والإسفلتية لسائقي السيارات والشاحنات الصغيرة المحملة بالبضائع والمواد الغذائية وإجبارهم على دفع مبالغ مالية طائلة ، ومن لا يدفع يُمنع من المرور لأيام حتى تتلف بضائعه من حرارة الشمس ، وفي مرات كثيرة تتم مصادرة البضائع تحت ذريعة دعم المجهود الحربي الحوثي .

جرائم وحشية مشينة دأبت المليشيات على إرتكابها بتلغيم الطرقات الرئيسية والفرعية مما يعيق حركة المواطنين وتنقلاتهم لشراء إحتياجاتهم من الأسواق ، هذه الألغام أودت بحياة كثير من المدنيين ولم يكن آخرهم المواطن عبدالباسط اللحجي أحمد نصر من أبناء حاضية إذ تعرضت سيارته لإنفجار لغم زرعته المليشيات في منطقة ظمي يوم 12/2/2019 وأدى إلى إستشهاد المواطن ثابت حطيب وجرح السائق وتدمير سيارته .

لغم أرضي حوثي آخر إنفجر بسيارة المواطن إبراهيم محمد ثابت حميدي في مفرق دهمش جنوب ظمي وأدى إلى إستشهاد المواطن أحمد إبراهيم دهمش وأصيب خمسة آخرين بجروح ، إبراهيم حميدي كان في طريق عودته إلى منزله يحمل لأولاده بعض الطعام الذي اشتراه بعد باع كميات من الحطب الذي يعمل على بيعه كمهنة يوفر منها لقمة العيش له ولأهله؛ وإذا به يعود إليهم جثة هامدة ، وجاء هذا الإنفجار بعد أن إنفجر لغم زرعه الحوثيون قبل أيام في نفس المكان بسيارة المواطن فيصل مقبول مما أدى إلى إحتراق السيارة .

وقبل هؤلاء إنفجر لغم زرعه الحوثيون بشاحنة محملة بالفحم .. كل هذه الجرائم إرتكبتها المليشيات في نفس المكان فما بالكم بباقي المناطق والمديريات التي تعمل المليشيات على إستهدافها .

قتل وسفك حوثي متواصل لدماء المواطنين الأبرياء ؛ لغم أرضي حوثي آخر إنفجر بالمواطن عبدالله سعد الدرامي وابنه الطفل نجيب عبدالله البالغ من العمر 10سنوات والمواطن علي راجح سبيح كانوا على متن دراجة نارية في طريقهم إلى أحد الأسوق لشراء حاجياتهم ولم يبعد مكان الإنفجار عن المنازل إلا نصف كيلو أو أقل مما أدى إلى إستشهادهم جميعاًً ومزقهم أشلاء .

هذا هو مشروع المليشيات الحوثية الذي تسعى لتنفيذه .. توسيع المقابر وزيادة أعداد القبور .. تلغيم القرى والطرقات .. تشريد الأسر من منازلها .. غياب التعليم .. إغلاق المدارس ونشر الأمية .. تجنيد الأطفال والزج بهم في المعارك .. تمزيق النسيج الإجتماعي للشعب اليمني ، نشر المحاظرت التي تدعو لمبايعة ولي الفقيه .

هذه مشاريع المليشيات الإرهابية الجارودية التي أتت بدعم الدولة الإيرانية ٠من كهوف مران لنشر الكراهية والبغضاء في وسط ابناء الشعب اليمني، هذه المليشيات لاتعي لغة السلام ولا لغة الحوار والمعايشة مع كل اطياف المجتمع اليمني.

فكرهم ومشروعهم السلالي الطائفي انهم اولياء الله في الآرض، ومنهجهم إذا لم تكن معنا فآنت ضدنا، ومشوا على هذا النهج الهمجي الجهوي المناطقي.

اقولهم لن يدوم فكركم المتطرف ومشروعكم السلالي الطائفي مادام هناك رجال مخلصين من أبناء الوطن الغالي يقطعون ذراعكم القذر واليد التي تعينكم لقتل الشعب اليمني اتريدون آن تحكمونا وانتم عبيد لإيران! لا وألف لا مادام عرق الوريد ينبض في أجسامنا لن تحكمونا أنتم وكل من تآمر معكم ودلكم على قتل أبناء اليمن وزعزعة أمنه وإستقراره..

إغلاق