الناطق الرسمي بأسم ألوية العمالقة مأمون المهجميمقالات

عاصفة الحزم تاريخ أعاد نفسه وفجرا أعاد مجده

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

عاصفة الحزم .. وكأن التاريخ يكتب نفسه وفجراً أعاد مجده ”
لإعادة الهوية ” وشمسا أشرقت بالعدل والحرية

تحركت بعد أن قدِم الظلام في كبد النهار وسقطت عفة الجبال دون النساء والرجال ،

وبعد ان أشعلت طهران فتيل الشر على أيدي أحفادها في مران وحركتهم لإغتصاب بلدا تحتل موقع إستراتيجيا ومركزياً لتهديد العالم بأسره ، وأتخذت خطوات أولية لتهديد الملاحة الدولية ، وتهديد دول الجوار وطمس الهوية .

حينها تحركت العاصفة فكانت هي النجاح عند اليأس وهي الفرج عند البأس لتضيئ نفق قد إسودَّ ظلامه واشتعل بركانه .

فأخذت عاصفة الحزم في تقطيع أوصال اليد الإيرانية وجعلت حد للعبث ‘ وانتزعت محافظات عده وأعادت الدولة إليها

بعد أن أصبح التمدد الإيراني لا يقتصر على اليمن فحسب بل تجاوز إلى تهديد إقليمي ودولي متجها نحو زعزعة الأمن في ممر الملاحة الدولية والعالم واتخاذ اليمن أرضية خصبة لتفريخ الإرهاب بكل أشكاله وتعدد ألوانه وبمسميات مختلفة منها تنظيم القاعدة في بعض محافظات جنوب الوطن .

ونجحت عاصفة الحزم نجاح كبير “في إجتثاث الورم الخبيث من مناطق مختلفة وتأمين الشريط الساحلي وأكبر ممر ملاحي دولي وأهم مضيق بحري في البحر الاحمر “باب المندب” .

وجاءت عاصفة الحزم بناءً على طلب أبناء الشعب اليمني ممثلاً بالرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية والشرعية الدستورية .

وفي الذكرى الخامسة يبعث أبناء المحافظات المحررة التهنئة بنجاح عاصفة الحزم والعزم ويقدمون شكرهم ويعلنون حبهم ووفائهم للتحالف العربي الذي أنقذهم من المخطط الإيراني البغيض الذي أدخل المآسي في كل بيت وشمل كل أسرة .

وفي هذه الذكرى نسمع صراخ أبناء المناطق التي مازالت تحت وطأة ميلشيا الإرهاب الحوثي يناشدون بسرعة تحرير مناطقهم ولو لم يكن لهم فائدة من التحرير إلا رفع أصواتهم بحرية كما هو جلي في المناطق المحررة لكان هو الربح المستحيل .

فضلا عن نزع الألغام التي نسفت الإنسانسة وقتلت الأطفال والنساء .

لذا فأننا نتقدم بالشكر والتقدير” للتحالف العربي ممثلاً بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، شعوب وحكام أرض وإنسان ” حب ووفاء ” إخلاص وإخاء ” ونجدد الوفاء بهم قرابة وتلاحم عروبتنا وعزها ” فخرا ومجدا”

إغلاق