الأخبارتقاريـر

المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام وبدعم من منظمة اليونيسيف يختتم أعماله التوعوية في الساحل الغربي

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

اختتم المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام وبدعم وتمويل من منظمة اليونيسيف حملة التوعية من مخاطر الألغام ومخلفات الحرب في مديريات الساحل الغربي ومحافطة الحديدة .

ونفذ المركز حملة التوعية حول كيفية التعامل مع الألغام بالتعاون مع شبكة الحماية في مكتب الشؤون الإجتماعية وبدعم وتمويل من منظمة اليونسيف للأمومة والطفولة في الساحل الغربي والمناطق المحررة من محافظة الحديدة .

وشاركت في عملية التوعية 10 فرق توعية بالإضافة لمشاركة أكثر من 60 ناشط وناشطة و 12 مشرف ومدرب من المركز التنفيذي في عدن وتعز .

واستمرت الحملة 30 يوما كمرحلة تكميلية للمرحلة الأولى التي استغرقت 45 يوماً وتم تنفيذها إبتداء من شهر يناير حتى نهاية شهر فبراير من العام الجاري .

وهدفت الحملة خلال عملها لنشر التوعية في أوساط المواطنين في كافة مناطق ومديريات محافظة الحديدة ، واستهدفت الأحياء السكنية والقرى ومخيمات النازحين ومنها مخيمات النازحين في الخوخة .

وركزت الحملة التوعية على التحذير والتنبيه من الأجسام الغريبة وضرورة تجنبها وعدم العبث بها نظرا لما تسببه من أضرار بحياة الناس التي قد تصيب الشخص بإصابات بليغة وإعاقة دائمة أو قد تودي بحياته ، وتطرقت الحملة لتعريف الناس حول كيفية التعامل مع الألغام لمن يجدها وتعريفهم بأنواع الألغام والعبوات الناسفة وأشكالها وأحجامها وإرشادهم بكيفية إتباع طرق السلامة .

وعمل المركز على تحويل حالات الأطفال المصابة والتي تعرضت للبتر بسبب الألغام إلى مركز الأطراف الصناعية في عدن والذي تموله منطمة اليونسيف للطفولة للحصول على أطراف صناعية لمساعدتهم في ممارسة حياتهم الإعتيادية .

وفي نهاية حفل الإختتام كرم المركز التنفيذي للتعامل مع الألغام المشرفين والمدربين وفرق التوعية والمشاركين من المتطوعين تقديراً لجهودهم المبذولة في سبيل إنجاح هذه الحملة والخروج بنتائج إيجابية يتم تنفيذها على أرض الواقع ليستفيد منها المواطنين والنازحين في مختلف مناطق ومديريات المناطق المحررة بالساحل الغربي ومحافظة الحديدة .

إغلاق