تقاريـرجرائم وانتهاكات الحوثي

تقرير..قذائف ميليشيات الحوثي تغتال فرحة العيد بمحافظة الحديدة .

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

في الأيام التي كانت فيها الأمتين الاسلامية والعربية تحتفل بحلول عيد الفطر المبارك كان أهالي محافظة الحديدة في موعد مع الاحتفال بجروحهم المثخنة جراء قصف واستهداف جماعة الحوثي الإرهابية لمنازلهم وقراهم خلال أيام العيد .

فميليشيات مران كما عهدها الجميع ليس لديها أي احترام أو تقدير لشعائر الدين الحنيف ولا تلتزم بأي مواثيق أو معاهدات ولاتفرق بين أعياد أو مناسبة دينية وكأنها آلة قتل متمرسة على إراقة الدماء .

وفي التقرير التالي نرصد أهم جرائم الميليشيات وخروقاتها خلال أيام عيد الفطر المبارك .

*حيس تشهد إصابة عدد من المواطنيين*
البداية بمدينة حيس التي أفاد المواطنون فيها عن إصابة رجل مسن في العقد السادس من عمره بجروح بالغة الأثر أصابته بطلق نار جراء استهداف مليشيات الحوثي للأحياء السكنية بالمديرية أيام عيد الفطر بمختلف أنواع وأحجام الأسلحة .

وقالت المصادر الطبية في مستشفى الخوخة الميداني أنه تم اسعاف المواطن إبراهيم قاسم الشميري البالغ من العمر 55 عامًا بعد تعرضه لإصابةً خطيرة برصاص قناصة ميليشيات الحوثي، حيث اخترقت الطلقة النارية بطنه واحشائه مخلفة إصابات خطيرة ويده اليسرى، لكي يتم بعدها تحويله إلى مستشفى أطباء بلا حدود في مدينة المخأ لاستكمال العلاجات اللازمة .

واكدت المصادر في المديرية أن المليشيات استهدفت بالقذائف والأسلحة الرشاشة والقناصة المواطنين في الأسواق الشعبية والمسافرين في الطرقات مما أدى إلى إصابة مواطن بشظايا الهاون وتم إسعافه إلى مستشفى الخوخة الميداني لتلقي العلاج .

وأوضحت المصادر الطبية أن المواطن محمد علي محمد مشهور البالغ من العمر 65 عاماً من أبناء مديرية حيس تعرض للإصابة بشظايا قذيفة هاون أدت إصابته بكسور في الرجل اليمنى ، وتلقى الجريح الاسعافات الأولية ومن ثم تم تحويله إلى المخأ لاستكمال العلاج المناسب لحالته .

*ذعر وتشريد أهالي الدريهمي خلال العيد*

الدريهمي التي عمدت مليشيات الحوثي فيها انتهاكاتها المتغطرسة في حق الإنسانية خلال أيام العيد المبارك في مختلف مناطق الحديدة بل ومنذ بدء الهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة نهاية العام المنصرم ..
أطفال وأهالي مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة استقبلوا العيد تحت وطأة قصف الميليشيات المارقة عن الشرع والعرف وتعسف وتشريد ونزوح العائلات من منازلهم جراء ذلك القصف والاستهداف الهمجي .

*التحيتا مسرح لجرائم المليشيات*

أما في مديرية التحيتا فقد أصيبت فتاة بجروح بالغة جراء استهداف قناصة الحوثي لمنازل المواطنين والأحياء السكنية المكتضة بالسكان في تلك المديرية وباقي مديريات محافظة الحديدة.

وأوضح سكان محليون أن ميليشيات الحوثي أطلقت نيران أسلحتها على منازل المواطنين بشكل عشوائي مما تسبب بإصابة الفتاة تيسير أحمد محمد البالغة من العمر 16 عاما برصاص قناصة الحوثيين حيث سقطت مضرجة بدمائها في حين تواجدها في حوش منزلها وسط المدينة .
وأضاف السكان أن الفتاة “تيسير” نقلت على إثر الإصابة إلى مستشفى الخوخة الميداني لتلقي العلاج وإجراء الاسعافات الأولية لها .

*تصعيد عسكري لميليشيات الحوثي خلال أيام العيد*

أما من الجانب العسكري تأتي عمليات القصف والاستهداف المتواصلة التي تشنها ميليشيات الحوثي على مواقع العمالقة في أكثر من محور من مناطق ومديريات محافظة الحديدة في إطار تصعيدها العسكري وخرقها اليومي للهدنة الأممية التي تتضمن وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية في الحديدة التي أعلنت عنها الأمم المتحدة أواخر العام المنصرم .

فقد تعرضت مواقع قوات العمالقة في حيس لقصف حوثي عنيف ومتواصل من أول أيام عيد الفطر المبارك.
المصادر العسكرية تفيد بأن الميليشيات شنت قصف عنيف ومكثف إنطلاقا من مناطق سيطرتها نحو مواقع العمالقة مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والقذائف المدفعية .
وأوضحت المصادر بأن قذائف مدفعية الهاون وقذائف RBG تساقطت على مواقع العمالقة مصحوبة بإطلاق نار مكثف من الأسلحة المتوسطة منها سلاح 14.5 وسلاح الدوكشا والمعدل .
وركزت ميليشيات الحوثية عملياتها نحو مواقع العمالقة في مديرية حيس جنوب المحافظة بشكل لافت ومستمر خصوصاً منذ بدء الهدنة الأممية في المدينة وتزايد قصفها خلال فترة إجازة العيد.

و في منطقة الفازة الساحلية التابعة لمديرية التحيتا شنت مليشيات الحوثي عملية عسكرية واسعة باستهداف مواقع قوات ألوية العمالقة في هذه المنطقة الواقعة بمحاذاة الخط الساحلي للبحر الأحمر .

وأدى ذلك الاستهداف إلى إصابة جنديين من قوات ألوية العمالقة بجروح حيث أفاد جنود العمالقة عن قيام الميليشيات الحوثية بعملية إطلاق نار واسعة ومكثفة مستخدمة مدافع رشاشة من عيار 23 بالإضافة إلى الأسلحة الرشاشة المتوسطة من عيار 14.5 وعيار 12.7 مستهدفة مواقع ألوية العمالقة في المنطقة .

وعلى نفس الوتيرة استهدفت مليشيات الحوثي مواقع عسكرية متفرقة لقوات ألوية العمالقة والقوات المشتركة جنوب مدينة الحديدة في كلا من مديرية الدريهمي ومدينة الصالح بالأسلحة الثقيلة خلال أيام العيد المباركة .
مصادر عسكرية تفيد عن قيام ميليشيات الحوثي بشن عملية استهداف مكثف على مواقع العمالقة ومواقع القوات المشتركة المتمركزة شرق مديرية الدريهمي ، واستخدمت الميليشيات خلال عمليات الاستهداف عدد من أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والرشاشة بمختلف الأعيرة والقذائف .
وفي مدينة الصالح فقد استهدفت ميليشيات الحوثي مواقع عسكرية لقوات العمالقة والقوات المشتركة حيث استخدمت خلال عملية الاستهداف نيران أسلحتها الثقيلة والمتوسطة منها سلاح 23 وسلاح 14.5 وسلاح 12.7 وسلاح البيكا.

وفي رابع أيام الفطر شنت ميليشيات الحوثي قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة على مواقع العمالقة والقوات المشتركة في مناطق وجبهات متفرقة بمحافظة الحديدة
وقال مصدر عسكري ميداني بأن مواقع العمالقة والقوات المشتركة في مديرية الدريهمي تعرضت لقصف مكثف بقذائف الهاون عيار 120 سقط عدد منها بالقرب من مواقع تمركز القوات

وأضافت المصادر عن قيام المليشيات باستهداف مواقع القوات شرق مدينة الصالح واستخدمت الأسلحة المتوسطة 12،7وسلاح عيار 14.5 بشكل كثيف .

وفي السياق ذاته تعرضت مواقع العمالقة والقوات المشتركة في منطقة الجاح لقصف مدفعي مكثف بقذائف المدفعية الثقيلة ومنها قذائف B10 و مدفعية الهاوزر .

وفي نفس اليوم تعرضت مواقع قوات العمالقة لعمليات قصف واستهداف واسعة طالت مواقع تابعة للعمالقة في مديرية التحيتا ومنطقة الجبلية التابعة لها جنوب محافظة الحديدة .

وشنت الميليشيات قصفها المدفعي العنيف على مواقع العمالقة في مديرية التحيتا واستخدمت مدفعية الهاون الثقيلة من عيار 120 وقذائف مدفعية الهاوزر .

وفي منطقة الجبلية أفادت وحدة الرصد والمتابعة بألوية العمالقة عن إصابة أحد جنود العمالقة بجروح خطيرة جراء قيام قناصة تابعين للمليشيات الحوثية بإجراء عمليات استهداف وقنص واسعة على مواقع قوات ألوية العمالقة بإستخدام الأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة والأسلحة القناصة فيما أطلقت المليشيات النار بشكل متقطع من سلاح 12.7 ومختلف أنواع الأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة مستهدفة المواقع التي يتمركز فيها جنود قوات العمالقة في منطقة الجبلية وبقية مناطق محافظة الحديدة .

آخر تلك الجرائم كان يوم أمس حيث استشهد شاب وأصيب ثلاثة آخرون بإنفجار لغم أرضي من مخلفات مليشيات الحوثي شرق منطقة القطابة بمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة .

وكان استشهاد الشاب _عبدالله محمد علي البالغ من العمر 20عام ،وإصابة أخوه الطفل _عبدالعزيز محمد علي
وشخصين آخرين وهم الشاب أحمد علي حسين 18 عاما ،والشاب أحمد محمد طبخ 13 عاما بانفجار لغم أرضي زرعته المليشيات في أحد الطرقات الفرعية كان جريمة تبرز حصاد ميليشيات الحوثي للأرواح حتى في الأماكن التي لا توجد لها سيطرة عليها لكن ألغامها ما زالت تقول بالدور نفسه من بعدها .

كان الركوب على متن سيارة (هيلوكس)، وكان الطريق فرعي باتجاه قريتهم، وقطابة التابعة لمديرية الخوخة كانت القرية! فأتت النتيجة موت شاب وإصابة ثلاثة أطفال ويكون حاصل ضرب الطرفين ميليشيات الحوثي الإجرامية والإنسان التهامي موجب جرائم مالا نهاية .

إغلاق