تقاريـر

تقرير : مليشيات الحوثي تصعيد الخروقات وعرقلة لجان الرقابة الأممية في الحديدة

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

مضت ثلاثة أشهر على تنفيذ نشر نقاط الإرتباط المشتركة على خطوط التماس داخل مدينة الحديدة من أجل تنفيذ خطة السلام التي تسعى إليها اللجنة الأممية لإعادة الإنتشار بمدينة الحديدة .

ولكن كل الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة في سبيل إنهاء أزمة مدينة الحديدة لم تأتي ثمارها بسبب سوء النوايا التي تبيتها مليشيات الحوثي .

في التقرير التالي نوضح الخطوات التي أجرتها اللجنة الأممية لإعادة الإنتشار بالحديدة، مقابل تمرد وعرقلة مليشيات الحوثي لعمل اللجنة الأممية .

” المطالبة بتسهيل العراقيل المفتعلة من المليشيات”

في الإجتماع الذي جمع ضباط الإرتباط التابعين للقوات المشتركة بمدينة الحديدة مع رئيس لجنة الرقابة الاممية الجنرال أبيهيجت جوها يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة الصعوبات والتحديات المتعلقة بسير عملية إيقاف إطلاق النار بالحديدة .

طالب فيه ضباط ارتباط القوات المشتركة من اللجنة الأممية سرعة التدخل لحل المشاكل التي تعيق عملهم وتسهيل الصعوبات التي تحاول مليشيات الحوثي افتعالها لعرقلة سير عمل اللجنة الأممية .

وأبرز تلك المطالب تتركز حول ضرورة نزع الألغام المحيطة بنقاط الارتباط التي زرعتها مليشيات الحوثي وتأمين الممرات والطرق التي يسلكها ضباط الإرتباط والإمداد التابعين لهم، ليتمكنوا من التحرك بحرية والوصول إلى نقاط الإرتباط لمزاولة مهامهم .

ولتعرية المليشيات الحوثية أمام المجتمع الدولي بأنها هي المعرقلة لسير عملية السلام بمحافظة الحديدة، أكد ضباط ارتباط القوات المشتركة مطالبتهم بتفعيل العمل الميداني للمراقبين الدوليين في نقاط الإرتباط المشتركة كون بلدانهم لا تسمح لهم بالعمل خارج مقر البعثة الأممية .

“حفر الأنفاق والخنادق بالقرب من نقاط الإرتباط”

لم تأبه المليشيات لجهود لجنة إعادة الإنتشار بالحديدة من أجل إنجاح عملية السلام، وأقدمت على ارتكاب عشرات الخروقات واستهدفت نقاط الإرتباط لعشرات المرات وقامت بحفر الخنادق والأنفاق بالقرب من نقطة الإرتباط بمنطقة كيلو 16 شرقي مدينة الحديدة .

ووثقت مشاهد مصورة تم نشرها الخميس المنصرم عمليات الحفر التي استحدثتها المليشيات المتمردة في المناطق المحادية لنقاط الارتباط التي كثفت المليشيات من حدة تصعيد عملياتها العسكرية المتعسفة، وذلك للتملص من تطبيق اتفاقية وقف إطلاق النار التي تعمل عليها لجنة إعادة الإنتشار بمدينة الحديدة .

“تصعيد العمليات العسكرية أثناء تثبيت نقاط الارتباط”

لم تفلح اللجنة الأممية لإعادة الإنتشار في إيقاف خروقات المليشيات للهدنة الإنسانية بالرغم من تثبيت نقاط الإرتباط، فقد استمرت المليشيات بعرقلة بنود اتفاق السويد ولم تطبق أي خطوه من خطوات الإتفاق .

ومع كل ساعة تمضي منذ تثبيت نقاط الإرتباط صعدت المليشيات من عملياتها العسكرية و استمرت في ارتكاب العديد من الخروقات بقصف واستهداف مواقع القوات المشتركة بمختلف الأسحلة المتوسطة بكافة مديريات محافظة الحديدة .

وتجاوزت خروقات المليشيات إلى مئات الخروقات بالفترة الماضية من بعد تثبيت نقاط الإرتباط، وحتى نقاط الإرتباط نفسها لم تسلم من هذه الخروقات .

وبحسب إفادة المصادر العسكرية فقد جاءت خروقات مليشيات الحوثي في وقت تنفيذ نقاط الارتباط بالحديدة على نحو جدول زمني سيتم توضيحة بالاتي :

– يوم السبت الموافق 19 أكتوبر تم تثبيت نقطة المراقبة الأولى في منطقة الخامري، وفي نفس اليوم ارتكبت المليشيات الحوثية 31 خرقاً واعتداء، نتج عنها جرح أحد أفراد القوات المشتركة داخل مدينة الحديدة .

– يوم الأحد الموافق 20 أكتوبر تم تثبيت نقطة المراقبة الثانية في مدينة الصالح، وفي ذات اليوم ارتكبت المليشيات 34 خرقاً .

– يوم الاثنين الموافق 21 أكتوبر تم تثبيت نقطة المراقبة الثالثة في منطقة حوش البقر باتجاه كيلو 16، ارتكبت المليشيات الحوثية بنفس اليوم 20 خرقاً، منها اعتداء أثناء تثبيت النقطة في نفس المنطقة كيلو 16 نتج عنه شهيد وجريحان من أفراد القوات المشتركة .

– يوم الثلاثاء الموافق 22 أكتوبر 2019م تم تثبيت نقطة المراقبة الرابعة في حي المنظر، وارتكبت المليشيات الحوثية في ذات اليوم 6 خروقات نتج عنها جريح من أفراد القوات المشتركة .

– يوم الأربعاء الموافق 23 أكتوبر تم تثبيت نقطة المراقبة الخامسة في منطقة سيتي ماكس، وارتكبت المليشيات 9 خروقات بمختلف مناطق ومديريات محافظة الحديدة .

تبعتها بارتكاب ما يقارب 25 خرقاً واعتداء خلال يومي الخميس والجمعة ( 24 و 25 ) من شهر أكتوبر عقب استكمال تثبيت النقاط الخمس .

“عرقلة عمل اللجنة الأممية بإستهداف نقاط الإرتباط”

استمرت المليشيات بخروقاتها وعرقلة سير عمل لجنة إعادة الانتشار بالحديدة حتى بعد تثبيت نقاط الارتباط لفريق المراقبة المشترك في أطراف مدينة الحديدة بإشراف وحضور رئيس اللجنة الأممية الجنرال الهندي أبيجهيت جوها .

فقد ذكرت مصادر ميدانية عن قصف واستهداف المليشيات الحوثية يوم السبت الموافق 26 أكتوبر المنصرم لنقطتين تابعتين لنقاط الارتباط ، حيث استهدفت نيرانها نقطة الارتباط الاولى الكائنة في منطقة الخامري القريبة من كليو 16 والنقطة الخامسة الكائنة بجانب سيتي مكس .

وبهذا التصعيد العسكري التي تقوم به مليشيات الحوثي تثبت تمردها على المجتمع الدولي بأسرة من خلال نقض المواثيق الدولية التي تسعى من خلالها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع بمحافظة الحديدة .

“إثبات سوء النوايا قبل تنفيذ نقاط الإرتباط”

هذه العراقيل ليست بجديدة على مليشيات الحوثي التي أبدت سوء نواياها لعرقلة عمل لجنة الرقابة الاممية قبل البدء بتنفيذ لجان الارتباط لمراقبة خروقات هدنة وقف إطلاق النار؛ ففي الوقت الذي وصل الجنرال الهندي أبهجيت جوها رئيس اللجنة الاممية لإعادة الانتشار إلى الحديدة بداية شهر أكتوبر من العام المنصرم، اقدمت المليشيات المتمردة بتصعيد وتيرة الخروقات وتحشيد قواتها بمدينة الحديدة .

إغلاق