الأخبارتقاريـر

تقرير : تصعيد مليشيات الحوثي في الحديدة يكبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

حصون القوات المشتركة الفولاذية تتكسر على أسوارها هجمات المليشيات الحوثية وتقضي على أحلامها في تحقيق نصر عسكري في الحديدة مستغلة الهدنة الأممية.

أيام عصيبة وقاسية عاشتها مليشيات الحوثي الإرهابية أثخنت فيها القوات المشتركة جراح المليشيات ونكلت بمجموعاتها وعناصرها الذين دفعت بهم لشن هجمات عسكرية على مواقع القوات المشتركة بغطاء ناري من مختلف أنواع الأسلحة، وحطمت القوات المشتركة أحلام وأطماع المليشيات في تحقيق انتصارات ميدانية في ظل الهدنة الأممية، ولقنتها دروس قاسية ومؤلمة عنوانها خسائر بشرية ومادية فادحة.

فقد تكبدت المليشيات في تصعيدها الأخير ضد القوات المشتركة في جبهات الدريهمي، وكيلو 16 وحيس والتحيتا خسائر غير مسبوقة؛ إذ سقط المئات من عناصرها بين قتيل وجريح، ولاقت قيادات حوثية من الصف الأول مصرعها في صد القوات المشتركة للهجمات التي نفذتها المليشيات في محاور متفرقة على امتداد المحافظة الساحلية غرب اليمن.

ثبات القوات المشتركة والتزامها بالهدنة الاممية في ظل الخروقات المتواصلة لم يمنعها من أن تكلف الحوثيين أعدادًا بشرية هائلة؛ دفعت بها المليشيات نحو مواقعها بهدف تحقيق اختراق يعيد لها أنفاسها، لكن حدث لها ما لم يكن بالحسبان، إذ تعمقت جراح المليشيات وزادت من معاناتها وتبخرت أحلامها أمام صلابة وثبات القوات المشتركة.

بداية تصعيد المليشيات كان بهجوم عنيف شنته على مواقع القوات المشتركة في الحديدة؛ تمكنت فيه القوات المشتركة من إحباط الهجوم وقتل وجرح أكثر من 170 مسلحًا حوثيًا، وعاودت المليشيات شن هجوم آخر في الدريهمي خسرت فيه 61 قتيلًا من الانتحاريين، ظلت جثثهم مرمية في العراء، وأخرى امتلأت بها ثلاجات المستشفيات التابعة للمليشيا قادمة من صحاري الدريهمي جنوب المدينة، فيما وصلت إلى مستشفيات الحديدة وصنعاء التي تسيطر عليها المليشيات أعداد كبيرة من الجرحى، بلغت أكثر من 88 جريحًا.

في السياق نفسه وَردًا على هجمات المليشيات؛ ردت القوات المشتركة على هجمات المليشيات ودمرت مرابض للمدفعية كانت نصبتها مليشيات الحوثي لاستهداف وقصف مواقع القوات والأحياء السكنية في الحديدة.

وقال مدير مديرية الدريهمي في تعليق له على تصعيد المليشيات الحوثية: إن القوات المشتركة نكلت بجاميع المليشيات التي شنت هجمات الدريهمي ، موكدًا أن جثث مسلحي المليشيات مثتناثرة في صحاري وقرى المديرية.

في سياق ذلك، لقي 12 مسلحًا حوثيًا مصرعهم فيما جرح آخرون، في هجوم شنته المليشيات الحوثية على مواقع القوات المشتركة في مديرية التحيتا.

ورصدت القوات المشتركة استقدام المليشيات الحوثية لتعزيزات إضافية إلى جبهات المحافظة الساحلية، وذلك بعد تلقيها خسائر فادحة.

في الوقت نفسه، لاقت مجموعة حوثية مصرعها في كمين محكم نصبته القوات المشتركة شمال حيس؛ أثناء محاولة المليشيات التسلل نحو مواقعها في منطقة شعب زهير التابع لمديرية حيس، وأسفر الكمين عن مقتل ستة من عناصر المليشيات بينهم قيادي ميداني، بعد عملية استدراج ناجحة.

ولقي القيادي الحوثي المدعو: (شيخ الدين أبو النور) مصرعه مع خمسة من مرافقيه على يد القوات المشتركة في مديرية حيس؛ بعد أيام قليلة من توليه قيادة مجاميع المليشيات خلَفًا للصريع (أبو حسين الكبسي)، الذي لقي مصرعه على يد أبطال القوات المشتركة.

وأسقطت القوات المشتركة طائرة مسيرة أطلقتها المليشيات في عُزلة يختل شمال المخا ردًا على خسائرها الموجعة، ياتي ذلك بعد أيام من تصدي دفاعات الباتريوت لصاروخ بالستي أطلقته المليشيات الحوثية على مدينة المخا المكتضة بالسكان.

إغلاق