الأخبارجرائم وانتهاكات الحوثي

الناشط المدني (ناجي) قضى أربعة أعوام في معتقلات الحوثيين وفقد زوجته ضريبة لإنسانيته

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

كان ذنبه أنه أراد أن يكون إنسانًا وأن يقدم المساعدة للنازحين من أبناء جلدته في الحصول على بعض الخيام والسلال الغذائية، ولكن كلفة ذلك كان باهظًا؛ سنوات من عمره اهدرها في المعتقلات وفقد شريكة حياته وهي ذاهبة لزيارته.

ذلك هو الناشط (ناجي محمد سليمان) من أبناء قرية السعيدية التابعة لمديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، كان يطلق المناشدات الإنسانية لإغاثة النازحين في قرى وأرياف الخوخة والمخا بالمواد الغذائية والايوائية ويعمل على التواصل مع التجار والمنظمات الإتسانية لتلبية الواجب.

وأثناء ذلك قامت مليشيات الحوثي باعتقاله وإيداعه خلف القضبان في الحديدة، ثم نقل بعد ذلك إلى سجن الأمن السياسي بصنعاء وقضى ما يقارب أربعة أعوام فيها، وقبلها ظل مخفياً عن أسرته لأكثر من عشرة أشهر لا تعلم عنه شيء.

وبعد السماح له بالاتصال، فرحت عائلته بسماع صوته، وأعَدّت زوجته بعض الوجبات والحلوى التي يحبها (ناجي) وعزمت على زيارته متحدية طول المسافات ومشقة السفر، وفي الطريق فارقت الحياة مع اثنين من أقربائها إثر انفجار لغم زرعه من اعتقلوا زوجها وحرموها منه إلى الأبد.

وازدادت معاناة (ناجي) في السجن بعد سماعة فاجعة استشهاد زوجته، إذ ترك حبها ووفاؤها قصة ألم في قلبه وهو يستعيد شريط الذكريات الجميلة التي عاشها مع شريكة حياته ويتضاعف ألمه عندما يفكر بأنها لن تعود مره أخرى.

ويروي الناشط ناجي محمد سليمان تفاصيل اعتقاله قائلاً: ان ذلك في تاريخ 28 / 6 / 2017م بعد تلقيه اتصال هاتفي لاستلام تسعون سلة غذائية من أحد التجار في مديرية حيس لتوزيعها على نازحي المخا، وبعد ذلك تم نقلي إلى الحديدة.

ويضيف، رزحت في السجن ما يقارب أربع سنوات، وتعرضت لمعاناة وتعذيب نفسي وفقدت زوجتي العزيزة – رحمة الله عليها- السيدة (رباب قائد)، التي كانت قادمة لزيارتي في معتقلات الحوثيين بصنعاء، إذ انفجر بها لغم ارضي بعد خروجها من المنزل بمسافة تصل إلى خمسة كيلو مترات تقريباً، واستشهد ابن أخيها وابن عمها اللذان كانا يرافقانها، وكان معبرًا عن امتنانه بتضحيات أسرته العزيزة وعلى متابعتهم وتحمل المعاناة بعد اعتقاله.

وتقدم الناشط ناجي بالشكر لقيادة المقاومة الجنوبية وعلى رأسهم قائد ألوية العمالقة العميد/ عبدالرحمن أبو زرعة المحرمي، وقائد اللواء الثاني عمالقة العميد/ حمدي شكري، والمفاوض العام لشؤون أسرى المقاومة الجنوبية والساحل الغربي النقيب/ ياسر أبو صهيب الحدي، لما قدموه لأجل تحريريه من المعتقلات الحوثية.

وثمن دور المقاومة التهامية وقائد اللواء التاسع عمالقة العميد/ يحيى الوحيش على تعاونهم مع أسرته أثناء في فترة اعتقاله.

إغلاق