تقاريـر

القوات المشتركة في الجاح.. حزم وإرادة تجهض هجمات الحوثيين

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

سرعان ما ينقلب تصعيد مليشيات الحوثي العسكري في جبهة الساحل على رؤوس منفذيه اللذين يجيدون الفرار أكثر من القتال، من غير أن يأخذوا جثث قتلاهم، ويتحول إلى انتكاسة مخزية في كل مره.

ذلك أن تلك المحاولات التي تقوم بها المليشيات الحوثية لاختراق الخطوط لم تكن لها هدف غير الدفع بالمخدوعين من اتباعها إلى المحارق، ومضاعفة الأزمة الإنسانية التي تعيشها الحديدة مستغلة الهدنة الأممية والتي خرقتها منذ ولادتها في أواخر عام 2018م بآلاف الانتهاكات الجسيمة.

فبقدر التزام القوات المشتركة للهدنة الأممية وأمتثالها للاتفاقية تقديرًا للوضع الإنساني، لا تتردد في الدفع عن النفس والرد على مليشيات الحوثي بالمثل واجهاض كل محاولة تسلل أو هجوم تسعى المليشيات من خلاله السيطرة أو التقدم إلى المناطق المحررة.

وفي هذا الاستطلاع نرصد رسائل أفراد القوات المشتركة في جبة الجاح بمديرية التحيتا حول مدى صمودهم وقدرتهم على التصدي لمليشيات الحوثي التي شنت عده هجمات خلال الأيام القليلة الماضية بأت كلها بالفشل الذريع.

ثبات وصمود

البداية مع (عدنان الحديبي): أركان الكتيبة الثالثة باللواء الثالث عمالقة، والذي استهل حديثة بالتأكيد على الثبات والصمود في وجه مليشيات الحوثي، مضيفًا ان المليشيات شنت قبل أيام هجوم، ولكنهم تصدوا له وتمكنوا من ردع الحوثيين وتكبيدهم خسائر فادحة.

وتابع بكثير من الحزم والعزم، نحن ثابتين في مواقعنا ولن نتزحزح أبدًا، ومنتظرين الأوامر من القيادة العليا والتحالف العربي للتقدم وحينها سوف نلقنهم دروس لن ينسوها.

ويؤكد (عبدالله أحمد الجربحي) وهو قائد فصيلة في اللواء الثالث عمالقة، استعدادهم القتالي للهجوم على الحديدة ولا ينقصنا سوى توجيهات قائد ألوية العمالقة العميد: عبدالرحمن أبو زرعة المحرمي.

انتظار الضوء الأخضر

بكثر من الفخر والاعتزاز يتحدث الجندي (زكريا المشولي) ضمن الكتيبة الثالثة قائلًا: نحن أبطال اللواء الثالث عمالقة نتصدى لهجمات المليشيات الحوثية في الجاح الأسفل.

ويضيف، نطالب قيادتنا والتحالف العربي بإعطائنا الضوء الأخضر فقط ونحن مستعدين للهجوم فورًا لتحرير الجاح بالكامل والحديدة ومناطق أخرى من قبضة المليشيات الحوثية الإرهابية.

وفي هذا السياق يقول (عزيز الموزعي) قائد السرية الأولى بالكتيبة الثالثة ضمن اللواء الثالث عمالقة: تلقينا هجوم من مليشيات إيران الحوثية يوم أمس، ولكن بثبات المقاتلين تم تلقينها دروس في فنون القتال وتكبيدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وزاد غير مكتفي بما الحقوه من خسائر في صفوف الحوثيين، نطلب من قيادتنا العسكرية ممثلة بالقائد أبو زرعة المحرمي أن يعطينا الضوء الأخضر؛ كي نحرر ما تبقى من مدينة الحديدة ومن ثم حتى إلى صنعاء.

اما الجندي (صالح طاهر سالم) فيقول، اننا نكبد العدو خسائر فادحة في المعدات والأرواح ومهما حاول الحوثيين التسلل فلن يستطيعون أن يتقدمون حتى خطوة واحدة.

وواصل، نطالب الأخ القائد أبو زرعة المحرمي للهجوم على المليشيات الحوثية وسنحرر الحديدة وما بعد الحديدة بإذن الله تعالى.

جثث حوثية مرمية

ولم تحصد مليشيات الحوثي من محاولاتهم المستميتة سوى الهزائم المذلة والقتلى في صفوف عناصرها واللذين لا تزال جثث بعضهم مرمية في الخطوط النار.

وفي هذا قال ( محمد علي علي) وهو قائد سرية في اللواء الثالث عمالقة: نحن في المتارس في الخطوط الأمامية نكبد العدو خسائر، ولقد قامت المليشيات بالتسلل وتم التصدي لها بكل بسالة ولا زالت جثثهم مرمية أمام المتارس.

وفي ختام جولتنا الاستطلاعية، تحدث الجندي منصور الصبيحي: بعد أن حمد الله كثيرًا على ما حققوه من انتصارات والصمود الذي يتحلى به أبطال اللواء الثالث عمالقة في منطقة الجاح، حيث حاول العدو التقدم ولكن تم التصدي له بكل حزم وإرادة لا يستهان بهما، وقد تكبدت المليشيات خسائر ك.

وجدد مطالبتهم من القائد أبو زرعة المحرمي بإصدار إشارة للهجوم على مناطق المجاورة لمنطقة الجاح والسيطرة على مدينة الحديدة.

إغلاق