تقاريـرجرائم وانتهاكات الحوثي

تصعيد الحوثيين يزيد من معاناة أهالي محافظة الحديدة

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

تتزايد معاناة المدنيين الأبرياء في مناطق متفرقة من محافظة الحديدة، جراء تصعيد مليشيات الحوثي وخروقاتها للهدنة الأممية التي تتجلّى في جرائم القتل والتدمير والتشريد المستمر على مدار الـساعة، ذلك أن إجرام المليشيات لم يترك مواطن أو قرية أو حتى منزل لم يصله إرهاب الحوثيين.

وفي الأيام الماضية رفعت المليشيات من وتيرة أعمالها العدائية بحق المدنيين الذين يعانون من ظروف معيشة صعبة مما ضاعف من معاناتهم من السيء إلى الأسوأ.

– الحوثي حجر عثرة أمام المساعي الأممية

وقفت المليشيات الحوثية حجر عثرة أمام مساعي الأمم المتحدة لتهدئة الوضع بمحافظة الحديدة، إثر تعمد الحوثيين ممارسة الإرهاب، فلم تمهل هذه المليشيات نائبة رئيس البعثة الأممية “دانيلا كرسووك” إلا سويعات محددة بعد زيارتها مع الوفد الحكومي إلى مدينة حيس في الـ11 من الشهر الجاري للإطلاع على معاناة المدنيين، حتى عاودت بقصف وتدمير منازل المدنيين في كلاً من شمال وشرق المديرية بصورة وحشية.

– إجرام الحوثي في حي المنظر

حي منظر بمديرية الحوك جنوب مدينة الحديدة هو الآخر لم يسلم من تصعيد المليشيات الهمجي وناله النصيب الأكبر من القصف والتدمير لمنازل المواطنيين وتشريد العائلات، فقد شنت مليشيات الحوثي الإرهابية قصفًا عنيفًا على منازل المواطنين في الحي الشعبي بصواريخ الكاتيوشا وبقذائف مدفعية الهاون الثقيل، واستمر القصف لمدة لأيام متواصلة نتج عنه تدمير العشرات من منازل المدنيين وتضرر بعضها بشكل كلي وسوّتها بالارض مما أدى إلى زيادة في معدل الخسائر المادية.

– نزوح العائلات من منازلها

لم تتوانى المليشيات الحوثية عن استمرار أعمالها الإجرامية فلقد أجبرت عشرات العائلات على ترك منازلها واثاثها المدمرة خلفهم والخروج قسراً بما تيسر لهم من متاع باحثين عن مناطق آمنة خوفاً على حياتهم من استهداف المليشيات التي شردتهم وقتلت وروّعت الأطفال والنساء وسط ظروف معيشة قاسية للغاية.

– ضحايا مدنيين أبرياء

لم تكتفِ المليشيات باستهداف المنازل بالصواريخ والمدافع بل طال استهدافها المدنيين، كان أحدهم المواطن المزارع (عوضه بن عوضه) نتج عنه إصابته في اليد اليمنى أثناء أداءه عمله في مزرعته، واستمر مسلسل الإجرام الحوثي حيث اغتال لغم حوثي يوم الأربعاء ثلاثة مدنيين من أسرة واحدة، وفقاً لما أكده مصدر محلي أن اللغم الذي انفجر من ضمن مئات الالغام التي زرعتها المليشيات الحوثية مؤخراً في منافذ الأسلاك الشائكة بمنطقة الجاح.

فمهما تنوعت أو اختلفت اسلحة القتل الحوثية فلا حصاد لها سوى خطف أرواح المدنيين الأبرياء وتسببت لإخرين بإعاقة دائمة وإلحاق الخراب والدمار بالممتلكات العامة والخاصة.

إغلاق