تقاريـرجرائم وانتهاكات الحوثي

قصة مأساة: لغم حوثي يفتك بحياة المواطن عبده وييتم أطفاله الخمسة

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

كل سمات البؤس تبدو جلية على ملامح عائلة وجدت نفسها فجأة بلا معيل ولا سند، إذ فقدت الشخص الوحيد الذي كان يرعاها؛ جراء انفجار لغم حوثي في أحدى شوارع مدينة حيس، لقد ضاقت عليهم الأرض الفسيحة، وتقطعت بهم سبل الحياة الكثيرة، معاناة مؤلمة عاشتها عائلة المواطن عبده وما تزال تعاني الأمرين الجوع الخوف والبؤس والتهجير، أنها مأساة كاملة الأركان والتفاصيل جسدتها المليشيات الحوثية.

عبده فتيني علي زريق مواطن من أبناء قرية الظمي في مديرية حيس جنوبي الحديدة، متزوج وله خمسة من الأطفال ولد وحيد وأربع من البنات، خرج من منزله ذات يوم و امتطى عبده دراجته النارية بمعية ابن شقيقته وشخص ثالث هو أحد جيرانه، ولكنهم جميعاً لقوا حتفهم فجأة على قارعة الطريق، وذلك إثر انفجار لغم كانت قد زرعته أيادي الموت الحوثية في أحد شوارع مدينة حيس.

خلف المواطن عبده ورائه أطفاله الخمسة وزوجه، وضعوا في منتصف متاهة الحياة دونما بوصلة ترشدهم فتاهوا وتشتتوا، خمسة أطفال وأم ولا أحد آخر غيرهم، ليس لهم أحد في الدنيا يلتمس أحوالهم بين الفينة والأخرى ويقدم لهم أبسط المستلزمات التي تؤمن لهم البقاء على عقيد الحياة.

تتحدث حياة عبده ثابت عن حادثة اسشتهاد زوجها باقتضاب قائلة: خرج زوجي على متن دراجته النارية بصحبة ابن اخته وصديقه، وبينما كانوا في طريقهم في حيس انفجر بهم لغم حوثي.

لم تكتف المليشيات بهذا القدر من الإجرام بحق عائلة عبده بل ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك ببث الخوف والرعب عليهم، مما أضطرهم إلى النزوح من قرية الظمي في مدينة حيس حتى استقروا في قرية نائية شرق الخوخة تفتقر لأبسط مقومات الحياة العادية.

إغلاق