الأخبار

الذكرى الرابعة لإستشهاد سيف العرب اللواء الركن أحمد سيف المحرمي

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

تحل علينا اليوم الذكرى الرابعة لإستشهاد سيف العرب اللواء الركن أحمد سيف المحرمي نائب رئيس هيئة الأركان العامة.. قائد المنطقة العسكرية الرابعة سابقا.. البطل الذي كان له ثقله بتقدم الصفوف في قتال مليشيات الحوثي الإرهابية بالساحل الغربي.

اليوم نستذكر هذه المناسبة بكل فخر واعتزاز بما قدّمه الشهيد القائد من تضحيات عظيمة وشجاعة منقطعة النظير ودهاء وحنكة عسكرية وحكمة في القيادة، أثمرت عن دحر المليشيات الحوثية الإرهابية من عدن ومحافظات الجنوب، وصولاً إلى بتر ذراع إيران في الساحل الغربي.

لقد حرِصِ الشهيد القائد المحرمي على أن يتقدم صفوف المقاتلين الأبطال طوال مسيرته القتالية حتى استُشهِدَ في فجر الأربعاء 22 فبراير 2017 وهو يتقدم صفوف الأبطال في قتال مليشيا الحوثي الإرهابية في الساحل الغربي ومعه كوكبة من الجنود الميامين.

اليوم وبهذه المناسبة العظيمة نتذكر حديث الشهيد القائد عندما سأله الصحفيون هذا السؤال:-

– كلمة أخيرة توجهها لأبناء الجنوب ؟

أجاب قائلاً:- أقول للذين يستدعون التاريخ بصورته السلبية أتمنى منهم أن يغلقوا أبوابه وأن نعمل جميعاً بعقلية اليوم؛ نترك القبيلة – نترك المناطقية – نترك الحزبية الضيقة.

لقد فشلَت القبيلة وهُزِمَت، وفشلت المناطقية وهُزِمَت، وفشلَت الحزبية الضيقة وهُزِمَت أمام أعيننا على مستوى الجنوب والشمال.

إنتصرنا عندما خرجنا عام 2015م للتصدي للعدوان الحوثي دون أن نسأل بعضنا من أي قبيلة نحن ومن أي منطقة نحن ومن أي حزب نحن.

لذلك إبعدوا الشباب عن القبيلة والمناطقية والحزبية، فالنصر لم تحققه قبيلة أو منطقة أو حزب، فقد هُزِمَت هذه الأشكال وانتصر الشعب بكل مكوناته. لذلك يجب بناء الجيش كجيشٍ للشعب المنتصر ومن كل الشعب قيادة وقواعد.

رَحِمَ الله الشهيد القائد اللواء الركن أحمد سيف المحرمي وكل شهدائنا الأبرار.

إغلاق