تقاريـرجرائم وانتهاكات الحوثي

قصة مأساة.. قذيفة حوثية اغتالت رب أسرة من بين اطفالة

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

تسببت المليشيات الحوثية بنهجها الإجرامي الدموي في دمار أسر كثيره كانت تعتمد على معيلها لتوفير أبسط الأشياء الضرورية للبقاء على قيد الحياه، حيث أن إجرام المليشيات أغتال أبسط احلامهم واصغرها كما هو الحال بالنسبة لاسرة الشهيد محمد إبراهيم يحيى محمد بقيلي.

كان الشهيد المواطن ابراهيم بقيلي يمارس حياتة اليومية ويقوم بأداء أعماله لتوفير لقمة العيش لاسرته المكونة من 4 أفراد وهم أولاده محمد وجميلة وعواطف وزوجته، قبل أن يرتد قتيلاً بقذيفة اطلقتها مليشيات الحوثي الإجرامية تاركة أطفاله وزوجته في حاله يرثى لها.

بحرقه وأسى عميقين تتحدث زوجه الشهيد فوزيه محمد أحمد بقيلي عن مصيبته قائلة: أن زوجها ذهب لياتي بالقصب (العشب) للاغنام التي يجودو منها لقمة العيش، لكن قذيفة حوثية سقطت عليه لتجعل منه أشلاء ممزقه ولم يعد إلى جثه هامدة على أكتاف الأهالي.

أم زوجته هي الأخرى تتحدث بكل أسى وحزن، قائله ان زوج ابنتها ترك خلفه أطفال دون معيل بعد أن اغتالت المليشيات الحوثية من كان آملهم الوحيد في توفير لقمة العيش.

وتستمر المليشيات في جرائمها ضد المدنيين تحت غطاء الهدنة الاممية في ظل صمت مطبق من كل المنظمات الدولية والأمم المتحدة حيال تلك الجرائم والانتهاكات الحوثية في مناطق الحديدة.

إغلاق