تقاريـر

إعاقة دائمة وخطف روح ابنه.. مأساة مواطن سببتها قذيفة حوثية

المركز الإعلامي لألوية العمالقة

تعددت المآسي التي يعشيها مواطني محافظة الحديدة والساحل الغربي، فمن نجا من الألغام التي زرعتها مليشيات الحوثي في كل مكان، أصبح عرضه للقنص والاستهداف المباشر أو هدفاً للقصف المدفعي والصاروخي الذي تشنه ذراع إيران على منازلهم.

المواطن (هربي أحمد علي) من أبناء قرية الشجيرة في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة، قصفت المليشيات الحوثية منزله بقذيفة آر بي جي، قبل ثلاثة سنوات ونيف، وتحديدًا في عام 2018، ما أسفرت عن إصابته بجروح بليغة خضع على إثرها لعمليتين جراحيتين، أدت أحداهما لبتر ساقه اليسرى.

وبات هربي أسيرًا لإعاقته الدائمة، إذ لا يقوى على المشي ولو لخطوة واحدة إلا بمساعدة العكاز الذي يتكىء عليه، ولم تقتصر آلامه القاتمة تلك على جسده فقط، إذ استشهد ابنه (وليد) بالقصف أثناء ما كان يتواجد بجواره، وبفقدانه فقد جزءًا من روحه.

يقول هربي عن تفاصيل المأساة المروعة التي فقد على أثرها ولده وبترت قدمه: قذيفة حوثية تسببت في إصابتي بأصاباة بلغية و خضعت لعملية جراحية بترت على أثرها ساقي اليسرى، وأجريت عملية أخرى لعيني بعد أن طالتها بعض الشظايا.

ويضيف هربي بكمد وحزن وهو يتذكر فلذه كبده: قصف المليشيات الحوثية أدى إلى استشهاد ابني وليد، ولكن الحمدلله على كل حال.

قصة هربي واحدة من بين الآف القصص المأساوية التي تسببت بها إرهاب الحوثي بحق الأبرياء في شتى قرى ومدن محافظة الحديدة والساحل الغربي، ولا تزال المليشيات مستمرة في ارتكاب جرائمها البشعة، للفتك بأرواح المدنيين وتشريد الأسر.

إغلاق